10 أسرار لا تعرفها عن شركة جوجل وسيطرتها على العالم

كثيراً ما نسمع مصطلح اسأل جوجل، لقد أصبح المصطلح منتشراً لدرجة أن بعض الناس تتخيل انها لم تجد إجابات لأسئلتها على جوجل فهذا يعني ان الشيء الذي يبحثون عنه غير موجود في العالم من الأساس، فهل حقاً تعرف ما مدى حجم وسيطرة شركة جوجل على العالم. ربما انت مثلي لا تعلم ذلك، ولكن لا تقلق يا صديقي فاليوم سنكشف المستور عن هذه الشركة العملاقة والتي تسيطر على ادق التفاصيل في حياتنا دون ان نعرف، بل حتى وسيطرتها على العالم بأسره.

10 أسرار لا تعرفها عن شركة جوجل وسيطرتها على العالم
أسرار لا تعرفها عن شركة جوجل وسيطرتها على العالم

10 أسرار وحقائق غريبة جداً عن شركة جوجل Google لم تسمع بها

تتميز شركة جوجل بأنها تبقي نفسها بعيداً عن التقليد، وتضع نصب أعينها دائماً أن تقوم بتنفيذ المشروعات بطريقة مختلفة تبقيها مميزة عن الغير. وتجعلها دوماً في المقدمة، كما تقوم الشركة بجمع كميات هائلة من المعلومات، لم تسبقها في ذلك أي شركة أخرى في التاريخ. ولهذا ارتفعت قيمة السوق لدى الشركة لتتجاوز 739 بليون دولار أمريكي. وفي عام 2017 تجاوزت عائدات الأرباح الخاصة بها عائدات أرباح شركتي ديزني و فيسبوك مجتمعين، لتصبح عائدات أرباح جوجل وحدها 109.65 بليون دولار.
تابع معنا هذا المقال للتعرف على 10 أسرار لهذه الشركة وكيف بدأ نجاحها.

كيف بدأت قصة قوقل


بدأت قصة جوجل في عام 1995م من جامعة "ستانفورد"، حينما التقى "لاري بيدج وسيرغي برين" وقتها كان على برين أن يصمم موقعاً يعرضه على الجامعة كلها. وحينها اختلف الصديقان تقريباً على كل شيء، وخلال العام التالي كانا صديقان يحصلان على شراكة مع شركات مختلفة، ومن غرف المدينة الجامعية التي كانا يسكنان فيها استخدم الصديقان "بيج رينغ" لتحديد ترتيب الصفحات من حيث الأهمية على شبكة الأنترنت العالمية.
اقتصرت مهمتهم على تصفح الصفحات وترتيبها بشكل منظم، وجعلها قابلة للتصفح والدخول من قبل كل مستخدمي محركات البحث. وأطلقوا على محرك البحث الجديد اسم "BackRub"، بعد ذلك قرر الصديقان أنه يجب عليهم تغيير اسم المحرك ليصبح "Google.com"، وهو مأخوذ من الرقم الرياضي 1 ويتبعه 100 صفر، وفي فبراير من عام 1999م كان لدى الشركة مكتب خاص بها لأول مرة.

لم تكن الأيام الأولى في العمل جيدة، حتى أن الشركة حاولت أن تبيع أسهمها لشركة "Yahoo"، ولك أن تتخيل أن شركة مثل شركة ياهو رفضت في البداية شراء أسهم الشركة. ولكنها في عام 2002م عرضت أن تشتري الشركة بمقابل 3 مليار دولار، إلا أن شركة جوجل وقتها رفضت عرضهم، بعد ذلك بدأت الشركة تتوسع بشكل مثير للدهشة، وقامت ببناء امبراطورية من المهندسين وخبراء المبيعات وغيرها من التخصصات المختلفة.

يشجع المدراء هناك في جوجل موظفيهم على قضاء حوالي 20% من وقتهم للبحث عن الأشياء التي يحبونها، وليس لفعل ما يأمرهم به رؤساؤهم.

في أغسطس من عام 2004م قامت شركة جوجل بعرض أسهم الشركة رسمياً على "ناسداك"، هذا العرض ارتفعت قيمته ليصل لحوالي 1.2 بليون دولار ، لتصبح قيمة شركة جوجل وقتها أغلى من شركة "جنرال موتورز". لاحقاً وفي شهر فبراير من عام 2005م تم إطلاق خدمة خرائط جوجل، كما شهد نفس العام اطلاق خدمة جوجل للأرض والتي توفر للمستخدمين صوراً بالأقمار الصناعية لأي مكان موجود على هذه الأرض.

وفي أكتوبر من عام 2006م عرضت شركة جوجل شراء شركة يوتيوب مقابل 1.65 بليون دولار، وفي نفس العام أطلقت خدمة مستندات جوجل، والتي تسمح للمستخدمين إنشاء وتعديل ملفات الكتابة إلكترونياً.

وفي نوفمبر من عام 2007م أطلقت جوجل خدمة "Android OS" وهي منصة متنقلة لخدمة الهواتف المحمولة. ولاحقاً في سبتمبر من عام 2008م كان أول جيل من الهواتف المحمولة في شركة "HTC"، وفي نفس العام تم إطلاق خدمة جوجل كروم، فهل تتخيل كم المشاريع والتطبيقات التي قامت بها الشركة؟.

واليوم لدى الشركة 85 ألف موظف، ولها فروع في 50 دولة حول العالم، وتمتلك جوجل اليوم حوالي 250 شركة تعمل تحت مظلتها مثل (DeepMind و AdMob و NestLaps و Motorola).

ومن المثير للدهشة أن نعرف أن كل أسبوع يمر على جوجل تضم إليها شركة جديدة، وفي عام 2017م كانت أرباح خدمة "Google AdSense" للإعلانات تتجاوز 95.3 بليون دولار، وهي بذلك تفوقت على عائدات إعلانات أوقات الذروة على شبكات تلفزيونية كبيرة مثل (FOX و ABC و MBC و CBS).

وفي مايو من عام 2018م بلغت قيمة السوق لدى شركة جوجل 739 بليون دولار أمريكي، ومن ضمن خدمات جوجل المميزة أيضاً "Google Waze" وهو تطبيق للخرائط والملاحة تملكه شركة جوجل أيضاً. ويمكنه العمل على الهواتف المحمولة والحواسيب الآلية النقالة، كما يمكن لهذا التطبيق أن يساعد السائقين خطوة بخطوة للوصول إلى الجهة المقصودة. كما يقوم بتزويد السائق بتفاصيل الطريق.

أما عن تطبيق "Google Nest" فهو تطبيق تملكه جوجل وتستخدمه في التسويق لمنتجات مختلفة، مثل السماعات الذكية والشاشات الذكية وتقنيات البث المباشر وعمل الفيديوهات ومستكشف الدخان وأنظمة الأمن والسلامة، بالإضافة إلى الكاميرات والأقفال الذكية للمنازل والشركات.

ومن التطبيقات الذكية إلى التطبيقات العلمية، حيث تمتلك شركة جوجل شركة أخرى متخصصة في الاختبارات والأبحاث التكنولوجية وتسمى "Calico"، وهي شركة تأسست في سبتمبر عام 2013م.

شركة "Google Ventures"، أيضاً تقدم الدعم اللازم للشركات التكنولوجية الناشئة، ولكن هي شركة لها إدارة منفصلة عن شركة جوجل ولها قراراتها الاستثمارية الخاصة.
وتتمتع شركة "Google Xlab" بنفس المستوى من الخصوصية والفردية، ولكن لكونها شركة سرية جداً تعني بمتابعة بعض الأبحاث العلمية، وتم تأسيسها في يناير من عام 2020م.

ومن العلوم الواقعية إلى الفن والخيال، حيث تملك شركة جوجل "Tilt Brush" وهي تعد تطبيقاً يستخدم تقنية الواقع الافتراضي مقدماً من غوغل، وطوره في الأصل "Skillman و Hackett".
"Google Scholar"، هو محرك بحث مجاني بالكامل يتوفر عليه كمية هائلة من الأبحاث والمعلومات العلمية والرسائل العلمية المنشورة عالمياُ.

إذاً، هل يمكن لأي شركة هزيمة جوجل والتفوق عليها؟، ربما يكون إجابة السؤال هي استعراض بعض التقنيات التي تفوقت بها جوجل على الآخرين، بدايةً من ادراكها بأن الهواتف الذكية قد سيطرت على حياتنا، فقامت بشراء شركة أندرويد آي إن إكس مقابل 50 مليون دولار. كما قامت بإطلاق خدمة مساعد جوجل وتعميم استخدامه في كل الهواتف وشاشات التلفزيون وفي كل شيءٍ تقريباُ، كما بلغت صافي ثروة الشركة في عام 2020م حوالي 300 بليون دولار.

هل أعجبك مقالنا عن 10 أسرار شركة جوجل وسيطرتها على العالم؟ أخبرنا في قسم التعليقات

للاطلاع على المزيد من الحقائق والأسرار المختلفة تابع هذا القسم من هنا 👈 أسرار
أحدث أقدم